مركز الثقافة والأدب اليوناني والعربي

 K.EL.A.L.P.

 

هذا الموقع يعرض مركز الثقافة والأدب اليوناني والعربي، الذي أُنشيء حديثاً، ويعمل كمنظمة اجتماعية غير ربحية. 

من "مهرجان كورفو الأول للعالم العربي" لعام 2011  K.EL.A.L.P.

صور من مهرجان العالم العربي الأول - كورفو ، أبريل 2011

الفائزين في مسابقة كورفو لأدب العالم العربي

press to zoom

رواية القصص تحت المشهد المغربي لهيماء

press to zoom

المشاركون في المهرجان أمام البوابة الرئيسية لقلعة كورفو

press to zoom

"مهرجان العالم العربي الأول في كورفو" - حيث بدأ كل شيء

في عام 2011 ، نظمت CulturePolis مهرجان كورفو للعالم العربي الأول في كورفو في الفترة من 1-6 أبريل 2011 في إطار مشروع الاتحاد الأوروبي "الثقافة 2007-2013" "مهرجان الحوار بين الثقافات - التلاقي الثقافي بين الغرب والشرق" برعاية كلا من :

  • بلدية سانتا سيفرينا (كالابريا ، إيطاليا) كشريك رئيسي

  • بلدية كروتوني (كالابريا ، إيطاليا)

  • بلدية بويرتو بويبلاس (مرسية، إسبانيا) و

  • CulturePolis من اليونان

يمكن الاطلاع على الوصف التفصيلي لأنشطة وأحداث المهرجان الأسبوعي على موقع https://arabworldsfestival.wordpress.com/

خلال المهرجان وأيضا بعده، كان هناك اهتمام من جانب بعض السفارات العربية (تونس ، مصر ، المغرب ، إلخ) بإقامة مهرجان عالمي كبير للعالم العربي بمشاركة جميع الدول العربية. قبلت CulturePolis الدعوة وقدمت مقترحات بشأن إقامة المهرجان كل عامين، وفي بلد مختلف كل مرة. تم تقديم هذه المقترحات في أثينا في الجلسة العامة للسفراء العرب من أجل البحث عن طريق لتمويلها.

لسوء الحظ، فإن ، ما يسمى ب "الربيع العربي" اندلع في معظم البلدان العربية ، مما أدى إلى تعليق الإجراءات الخاصة بالمهرجان ، بسبب عدم القدرة على اتخاذ قرارات مماثلة في ظِل الاضطرابات السياسية الخطيرة آنذاك.

والآن في عام 2020 لا زلنا نعيش في أعقاب هذه التغييرات، وأيضاً مع ازدياد تدفق أعداد  المهاجرين واللاجئين وفي مقدمتهم سوريا ، نعتقد أن هناك حاجةً ماسةً للاستفادة من تجربة مهرجان العالم العربي الأول والفاعليات الأخرى ذات الصلة، من أجل إطلاق مبادرة لدراسة الثقافة العربية بشكل رئيسي من خلال الأدب، ولذلك لفهم والتوصل لأفضل الطرق التي توحدنا والبعد عن الأسباب التي تفصلنا.​

وتحقيقًا لهذه الغاية، دعت منظمة CulturePolis الكاتبة والمترجمة السيدة بيرسا كوموتسي من أجل تنسيق أنشطة المركز على الفور. استجابت السيدة كوموتسي وبخبرتها الخاصة في الثقافة العربية، ستساعد على نشر وتوطيد العلاقة الثنائية بين الثقافة اليونانية والعربية من خلال الأدب والشعر وأنشطة التواصل والفكر، عن طريق التعاون مع الجامعات اليونانية والأجنبية و المنظمات التي تهتم بهذه القضايا.